قبر كاففارللي

قبر كاففارللي

 

 

تمّ اكتشاف قبر كاففارللي عام 1969 في المِنطقة الموجودة فيها، اليوم، المدرسة الزراعية "ياد ناتان". وقد اكتُشفت في المكان عدّة قبور مهجورة من دون شواهد تحمل أسماء المدفونين فيها. لا تشبه هذه القبور القبور الإسلامية، ويُعتقد أنّه قُصد عدم إشهارها؛ لئلاّ ينتهك حرمتها سكان المِنطقة المسلمون.
 
كان الجنرال كاففارللي (Caffarelli) مهندسًا عسكريًّا رافق ناپوليون، ويُعدّ من الشخصيات الأكثر أسطورية في جيشه. فأربع سنوات قبل ذلك فقد كاففارللي رجله اليسرى في إحدى المعارك في أوروبا، لكنّ ذلك لم يثنِه عن مواصلة الخدمة في الجيش، وأداء دوره بامتياز. وخلال حملة ناپوليون على البلاد، كان كاففارللي أحد الجنرالات الأكثر شهرة وشعبية. وقد لقّبه الجنود، تحبّبًا "الرِّجل الخشبية" أو "أبونا بالعكّاز".
 
في أثناء الحصار الذي فرضه ناپوليون على عكّا، كان كاففارللي المهندس الرئيسيّ، الذي خطط وراقب الناحية المهْنية لعملية الحصار. وفي أحد الأيام، وقُبيل انتهاء الحصار، وبينما كان يمرّ على امتداد القنوات، أصيب برصاصة قنّاص تركيّ، فاضطُرّ الطبيب إلى بتر ذراعه حتى المرفق. ليتضح، لاحقًا، أنّ الإصابة كانت أكثر حرجًا ممّا اعتقدوا. أدّى الجرح إلى الغنغرينا، وقد توفّي كاففارللي على أثرها بعد أسبوعين. وبينما كان على فراش الموت أتى لزيارته رفيقه القديم، ناپوليون بوناپارت.
 
في شهر تشرين الثاني من كلّ عام، تقيم السفارة الفرنسية في إسرائيل احتفالاً في المقبرة، لذكرى توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في نهاية الحرب العالمية الأولى، واحتفالاً بالجنديّ المجهول.
 
المكان مفتوح لزيارة الجمهور.
 

 

 

 

إلى خريطة عكّا القديمةإلى خريطة عكّّا القديمة في