خُطط للمستقبل

خُطط للمستقبل

في إطار تطوير البلدة القديمة كمدينة سياحة دولية، تعمل الشِّرْكة لتطوير عكّا القديمة م.ض. جاهدة على تطوير مشاريع في مجال الضيافة، عناصر الجذب السياحيّ، مسارات التَّجوال والرحلات.
وبموجب خُطّة التطوير، فيما يلي قائمة بالمشاريع التي تمّ تشخيصها للتطوير والتسويق الفوريّين، وتلك التي سيتمّ تسويقها، لاحقًا.

 

مشاريع للتسويق الفوريّ


1. منظومة الدخول إلى عكّا القديمة (الحديقة الساحرة)
ساحة مدخل إلى الحصن. من الشِّمال – مبنى الأبراج، من الجنوب – مكاتب الشِّرْكة لتطوير عكّا، وفضاءات تُستخدَم لصالح مسرح عكّا.
الفضاء المفتوح خلاّب بنباتاته الغنيّة وبالشعور "بالأريحية والتَّرحاب" بين جوانحه، لذا تمّ تحويله إلى مدخل للقلعة وقاعات الفرسان. وقد أنشئ في الساحة مركَز الزوّار والحجز لعكّا، للجليل الغربيّ، وللجليل الأعلى. وهذا العام، يُخطَّط لاستخدام الفضاءات المختلفة للساحة كمطعم، دكّان لبيع الخرائط والكتب، نقطة لتبديل العملة، مَقصَف، ومبنًى كبير للخِدْمات العامّة.
كما ستُبنى طبقة إضافية في مبنى مكاتب الشِّرْكة لتطوير عكّا، وستُحوَّل الطبقة السفلية للاستخدامات التجارية.
 
2. خان الشواردة
أحد الخانات الفخمة في عكّا القديمة، وأكبرها. يقع بين المِنطقة التجارية وبين الميناء. الواجهة الشرقية للخان مقابلة للبحر وتُشكّل جزءًا من السور البحريّ. وبفضل موقعه، فهو يُطلّ على كلّ منظر الخليج، كما أنّه يحظى بإمكانيّة الوصول إلى البحر. الطبقة التحتا مُعدَّة لتُستخدَم كنطاق تجاريّ؛ وفي الطبقة العلوية، التي ستكون إضافة عصرية فوق الطبقة التاريخية، سيعمل فندق صغير يضمّ 60 غرفة كأقصى حدّ.
 
3. نطاق سينما "بستان"
مِساحة عملت فيها السينما الصيفية "بستان" – مكان فريد من نوعه في مدخل المدينة، إلى جانب بوابة البَرّ. واجهة النطاق تُطلّ بالكامل على شاطئ البحر وعلى منظر ميناء عكّا القديمة. ونجد من تحت مِنطقة تجارية تتّجه إلى شارع صلاح الدين، شارع التجارة الرئيسيّ للبلدة القديمة.
يُعدّ ليُبنى في المكان فندق صغير يضمّ 60 غرفة كحدّ أقصى.
 

4. خان العمدان وخان الشونة
هذان الخانان من أهمّ المباني في عكّا القديمة. خان العمدان – مبنًى عثمانيّ فخم أجريت في قسم منه أعمال صيانة وترميم، تُطلّ إحدى واجهاته على المارينا، وتُطلّ الأخرى على ميدان الصيادين؛ خان الشونة المحاذي له يضمّ أجزاء أصلية من الحِقبة الصليبية.
الخانان مُعَدّان للاندماج ليُصبحا فندقًا كبيرًا مكوَّنًا من نحو 170 غرفة، حيث إنّ الطبقات الأرضية مُعَدّة للتجارة وللاستخدامات العامّة. من المُنتظَر أن يكون هذا الفندق فندقًا خاصًّا وجذّابًا بشكل خاصّ.
 
5. الحَمّام الصغير
مبنًى عثمانيّ من طبقة واحدة، تصل مِساحته الإجمالية إلى نحو 600 متر مربّع. استُخدِم كحَمّام نشِط حتى سنوات السبعين من القرن العشرين. قسم من المبنى مهدّم اليوم، ولا يتمّ استخدامه مطلقًا. المبنى موجود شِمال خان الشونة المُعدّ ليُصبَح فندقًا.
المبنى مُعدّ لاستخدامه الأصليّ كحَمّام، وسيساهم في تجديد تراث الحَمّامات التي كانت رائجة في البلاد ولم تعُد موجودة. يُمكن التفكير في إدماج العنصر التجاريّ كمقهًى، معارض فنون، وما إلى ذلك.
خرج الحَمّام الصغير لمناقصة في إطار مناقصة للفندق في خان العمدان وخان الشونة.

عند انتهاء تسويق المشاريع للتسويق الفوريّ، ستبدأ الشِّرْكة بتخطيط مشاريع إضافية للتطوير والتسويق. فيما يلي تفصيل ذلك:

1. قاعات الروتري
مبنًى صليبيّ خلاّب بقناطره وعقوده، موجود في موقع رئيسيّ قُبالة الميناء الپيزاني وجنوب خان العمدان.
المبنى مُعدّ ليكون عنصرًا تجاريًّا. يُمكن استغلال مِنطقة القناطر بمستويين، وتمكين الجمهور من العبور بين الزقاق في ميدان پيزا من الشِّمال، وشارع صلاح الدين.
 
2. المرسى الجنوبيّ – نطاق سياحيّ يوحنا المعمدان
يقع النطاق على ضلع متعدّدة المحاور شِمال متنزَّه الأسوار، بين الميناء الپيزاني في الشرق وكنيسة يوحنّا المعمدان في الغرب. تصل مِساحته إلى نحو 1,000 متر مربّع، وهو موجود عند نقطة مركَزية من ناحية سياحية تُطلّ على البحر من الشِّمال. وبفضل موقع هذا النطاق وطابعه، فهو مُعدّ بصورة طبيعية ليُستخدَم كنطاق سياحيّ سيضمّ فندقًا متواضعًا (موتيل) ومِساحة تجارية.
 
3. برج الكريّم
في الزاوية الشِّمالية الغربية من المدينة يقع البرج الأكثر تحصينًا بين أبراج "سور البحر" – برج الكريّم. يصل ارتفاعه إلى 11 مترًا فوق سطح البحر، وتصل مِساحته إلى نحو 730 مترًا مربّعًا. يُطلّ البرج على منظر طبيعيّ جميل: إلى الشِّمال – في اتّجاه رأس الناقورة، وإلى الجنوب – على امتداد السور ومنحدرات الكرمل. وبفضل موقعه الإستراتيجيّ والمنظر المشاهَد منه، يُعدّ الموقع ليُستخدم لغايات سياحية، كمطعم، وكمكان لعقد الاجتماعات، وما إلى ذلك.
 
4. الموقع 54
مبنى قناطر صليبيّ جنوب البازار المسقوف. يقع جزء من المبنى تحت الأرض، والسقف خالٍ.
بفضل الفضاءات الخلاّبة والمَناليّة السهلة والمريحة، يُمكن تخصيص المبنى لغايات تجارية وسياحية. نحو 1,000 متر مربّع + سطح.

 

5. مبنى معصرة الزيت (مصنع الزيتون والصابون، سابقًا)
يقع في الطبقة الأرضية من القصر، مُعدّ ليُستخدم كفندق متواضع (موتيل) مع إدماج الطبقة العلوية من بيت "ڤيتسو". تصل مِساحة الطبقة الأرضية لمعصرة الزيت إلى نحو 600 متر مربّع، وتشكّل قناطره وعقوده الخلاّبة تسعة فضاءات. التخصيصات المُمكنة: تجارة، مطعم ورُواق للفندق المتواضع فوقه. مُعدّ ليكون قبوًا للنبيذ.
 

 

6. فندق اللچونا
مِساحة مفتوحة وفارغة في المِنطقة الجنوبية الغربية من المدينة. أعِدّ لهذه المِنطقة ملفّ مشروع، يقترح بناء فندق يضمّ 170 غرفة تقريبًا، ومَصَفّ مَركبات تحت الأرض. استُخدم – في السابق – كحصن للتمپلاريين. لا يزال من المُمكن مشاهدة بقاياه من الحِقبة الصليبية. يقف على الصخر، والسراديب التي لا تزال قائمة على الشاطئ استُخدمت كغرف للحراسة. في الخارطة الهيكلية الجديدة يجب تقديم خارطة بناء مدينة عينيّة وتخطيط خاصّ.
 


عودة إلى أعلى الصفحة