البازار التركيّ

البازار التركيّ

 

كانت عكّا مهجورة بالكامل خلال 450 سنة، وذلك منذ عام 1291 عندما طُرد منها الصليبيّون. بعد هذه الحِقبة بُنيت مدينة جديدة فوق أنقاض المدينة الصليبية. وقد باشر مشروع البناء حاكم بدويّ هو ظاهر العمر (1750-1775)، أقام في الجليل مملكة مستقلّة وجعل من عكّا العاصمة. قام بتجديد أسوار المدينة، نظّف الميناء وبنى في المدينة قصره الخاصّ.
 
عام 1775 حاصر عكّا ضابط عثمانيّ مصريّ اسمه أحمد الجزّار، حيث قام بإعدام ظاهر العمر باعتباره متمرّدًا على الحكم العثمانيّ. تابع أحمد الجزّار مشروع ظاهر العمر، حيث أسّس عكّا كمدينة تجارية مركَزية للمِنطقة كلّها. وقد بُنيت في المدينة في عهده مساجد، حمّامات، خانات، وبازارات كثيرة، خدمة لسكّان المدينة.
 
بُني البازار التركيّ في نهاية القرن الـ 18 كسوق بلديّ لخدمة السكّان المحلّيين. هُجر السوق عام 1948 مع احتلال البلدة القديمة بيد "جيش الدفاع الإسرائيليّ"، وقد فُتح، مؤخّرًا، كبازار لأصحاب الحِرف والصناعات الفنّية الصغيرة.
 
يضمّ البازار، اليوم، دكاكين صغيرة، تختصّ ببيع السلع التذكارية والأغراض الفنّية للسيّاح.
 

 

ساعات الدوام

البازار مفتوح طَوال أيّام الأسبوع حتى الساعة 18.00. وفي فترة المِهرجانات يكون مفتوحًا أمام جمهور المشترين حتى ساعات متأخّرة أكثر.